الفكر الاستراتيجى

نشر الفكر والتحليل الاستراتيجى

التبادل الاعلاني

شارك بالتصويت

جنوب السودان بين الوحدة والانفصال

التبادل الاعلاني


    أهم الأحداث السياسية عام 2009 فى السودان

    شاطر
    avatar
    المدير العام
    Admin

    عدد المساهمات : 56
    استراتيجى : 0
    تاريخ التسجيل : 25/12/2009

    أهم الأحداث السياسية عام 2009 فى السودان

    مُساهمة  المدير العام في 2/1/2010, 1:34 am

    أهم الأحداث السياسية عام 2009: إعتقال الترابي ومذكرة توقيف البشير وتأجيل الانتخابات وفاة نميري وأزمة الشريكين
    جرت السنة الكونية بتقلبات الدهر على أحداث وأيام العام 2009 لتتفاوت نكهاتها بين الحلو والمر، السلب والإيجاب كل ذلك كتفاً الى كتف.
    --
    وفيما تكتفي صحيفة (الرأي العام) بتقديم رصد لأهم مجريات العام المنصرم تترك للقارىء الفطن الحكم على السنة المنصرمة وصبغها باللون الذي يراه مناسباً وتفتح له الباب لتوقعاته بالعام الجديد وذلك وفقاً لمنظوره الخاص.
    * الأول من يناير: وجه الرئيس عمر البشير المفوضية القومية العليا للإنتخابات بوضع جدول زمني لقيام الإنتخابات.
    * 13 يناير: أعلن البرلمان السوداني بالإجماع عدم موافقته على التصديق النهائي على ميثاق روما الذي تأسست بموجبه محكمة الجنايات الدولية.
    * 15 يناير: إعتقلت السلطات د. حسن الترابي الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي بالتزامن مع تصريحاته المطالبة بمحاكمة مرتكبي جرائم دارفور، وقالت السلطات أنها اعتقلته حفاظاً على حياته جراء مخاوف من الإعتداء عليه من قبل مناهضين للجنائية.
    * 26 فبراير: عقد حزب الأمة القومي مؤتمره العام السابع وأنتخب الإمام الصادق المهدي لرئاسة الحزب، وثار لغط كبير حول منصب الأمانة العامة الذي فاز به الفريق صديق محمد إسماعيل وأتهم محمد عبد الله الدومة القيادي بالحزب وأحد المترشحين لمنصب الأمانة العامة رئيس الحزب بخرق الدستور من خلال زيادة عضوية الهيئة المركزية وتمخض عن ذلك الإتهام تكوين (التيار العام) داخل الحزب والمنادي بإجراء معالجات شاملة ودستورية لما تم بالمؤتمر.
    * 3 مارس: إستبق الرئيس البشير قرار الجنائية بإفتتاح سد مروي الذي يعد أكبر مشروع تنموي في البلاد: يوفر (1250) ميغاواط من الكهرباء وأعلن البشير في الإحتفالية التي ظهر فيها الهتاف الشهير (الرد الرد .. بالسد بالسد).
    * 4 مارس: اصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة بتوقيف الرئيس البشير على ذمة إتهامه بإرتكاب جرائم حرب بدارفور، وكانت التداعيات منذ اليوم الاول والأيام التالية كما يلي:
    سير الآلاف في الخرطوم مظاهرات تلقائية إلى مجلس الوزراء تنديداً بالقرار، وخرجت الجماهير على طول شارع (الوادي) بمدينة أم درمان لتحية ومساندة البشير وعقدت الهيئة التشريعية القومية جلسة طارئة لإتخاذ خطوات بشأن القرار، وعقد مجلس الوزراء اجتماعاً طارئاً لبحث تداعياته، والتقى البشير رؤساء الأحزاب السياسية السودانية، وجددت القوات المسلحة وقوفها مع الرئيس وقامت مفوضية العون الإنساني بوزراة الشؤون الإنسانية بطرد (13) منظمة معظمها أمريكية بتهمة تجاوز التصريح الممنوح ومخالفة القواعد فضلاً عن توقيع احزاب حكومة الوحدة الوطنية على وثيقة ترفض القرار أجمعت عليها القوى السياسية.
    * 9 مارس: أفرجت السلطات عن د. حسن الترابي زعيم المؤتمر الشعبي عقب شهرين من إعتقاله.
    * 23 مارس: رغم رفض المواطنين وأئمة المساجد والعلماء سفر الرئيس، غادر البشير إلى إريتريا بدعوة من رئيسها أسياس أفورقي، في اول زيارة خارجية له بعد قرار الجنائية.
    * 26 مارس: قام البشير بزيارة خاطفة للعاصمة الليبية طرابلس لعدة ساعات أجرى فيها مباحثات مع رئيسها القذافي تضمنت عدة قضايا بما فيها الجنائية
    * 27 مارس: الكشف عن مقتل صوماليين وأثيوبيين وأريتريين وسوادنيين اختلفت تقديرات اعدادهم، بغارتين جويتين امريكيتين على قافلة سيارات شمال غرب مدينة بورتسودان في نهاية يناير وبداية فبراير.
    * 28 مارس: غادر البشير إلى مصر في ثالث رحلة خارجية بدعوة من الحكومة المصرية.
    * 29 مارس: حط الرئيس البشير بالدوحة في رابع زيارة خارجية على رأس الوفد السوداني المشارك في أعمال قمة الدوحة. وشارك في القمة العربية اللاتينية بالدوحة أيضا.
    * 1 ابريل: توجه البشير للسعودية من الدوحة لأداء العمرة في زيارة خارجية خامسة ، وأكد أن الجنائية لن تمنعه من السفر ولن تعزل السودان من محيطه الإقليمي.
    * 2 أبريل: تأجيل الإنتخابات العامة في السودان حتى فبراير 2010م بدلا عن يوليو 2009م، لعدم اكتمال ترسيم الحدود والإنتهاء من التعداد السكاني.
    * 10 ابريل: زار سكوت غرايشون مبعوث الإدارة الأمريكية السودان، وأجرى مباحثات مع نائب رئيس الجمهورية علي عثمان طه، وأكد أنه سينقل لأوباما صورة جيدة عن بلد عظيم.
    * 26 أبريل: أجاز مجلس الإحصاء السكاني تقرير اللجنة الفنية للتعداد الخامس، لاعتماده من رئاسة الجمهورية التي أجازته لاحقا، واعترضت عليه الحركة الشعبية ورفضته، وتم تكوين لجنة رباعية لبحث الخلافات.
    28 مايو: وصل الرئيس البشير إلى طرابلس للمشاركة في قمة تجمع دول الساحل والصحراء (س، ص) في دورتها (18)، وأجرى مباحثات مغلقة مع القذافي، وشهدت القمة مساع لجمع البشير والرئيس التشادي إدريس ديبي.
    6 يونيو: وصل البشير إلى زيمبابوي للمشاركة في اجتماع السوق المشتركة لدول شرق وجنوب أفريقيا (الكوميسا).
    * 30 مايو: وفاة الرئيس الأسبق المشير جعفر محمد نميري عن عمر ناهز (79) عاما بسبب هبوط حاد في الدورة الدموية، وشيع في جنازة رسمية تقدمها رئيس الجمهورية.
    * 5 يونيو: تصريحات ومواجهة حادة بين مندوب السودان الدائم لدى الأمم المتحدة عبد المحمود عبد الحليم ومدعي المحكمة الجنائية الدولية لويس اوكامبو عقب جلسة لمجلس الأمن الدولي فشلت في إصدار بيان أو تبني مشروع قرار حول تقرير المدعي الذي طالب بالضغط على الحكومة السودانية للتعاون في توقيف الرئيس البشير.
    * 6 يونيو: إنشقاق د. لام أكول وزير الخارجية السابق عن الحركة الشعبية لتحرير السودان وتكوين حزب مواز باسم الحركة الشعبية التغيير الديمقراطي.
    * 8 يونيو: إجازة قانون الصحافة والمطبوعات الصحفية 2009م بالإجماع بعد إدارج أكثر من (20) تعديلاً على مسودة القانون.
    12 يوليو: زار البشير مصر وعقد جلسة مباحثات ثنائية مع نظيره المصري حسني مبارك.
    15 يوليو: وصل البشير مرة أخرى إلى شرم الشيخ في مصر للمشاركة في قمة حركة عدم الإنحياز، والمشاركة في بعض الفعاليات مع نظيره المصري.
    * 23 يونيو: بدء اعمال مؤتمر تقييم تنفيذ إتفاقية السلام الشامل (نيفاشا) بواشنطن بمشاركة وفدين من المؤتمر الوطني والحركة الشعبية ليوم واحد، وصفت نتائجه بالجيدة.
    * 24 يونيو: قضت محكمة بالخرطوم بإعدام أربعة مدانين في قضية مقتل الدبلوماسي الأمريكي جون غرانفيل وسائقه السوداني عبد الرحمن عباس ليلة رأس السنة الماضية، وحكم على متهم خامس بالسجن لإدانته بتسليم السلاح للمتهمين دون المشاركة في القتل.
    * 30 يونيو: أجلت مفوضية الإنتخابات القومية العليا للمرة الثانية الإنتخابات لتعقد في أبريل 2010م بدلا عن فبراير، نتيجة تعديلات في الجدول الزمني لإجراءات الإنتخابات.
    * 1 يوليو: دعا منسوبو الحركة الشعبية بمجلس تشريعي جنوب السودان إلى ضرورة إعلان إنفصال الجنوب من داخل البرلمان قبل إجراء الإستفتاء، ووصفوا المؤتمر الوطني شريك الحكم بأنه غير جاد في إنفاذ إتفاقية السلام.
    * 3 يوليو: وقع حزب الأمة القومي وحركة العدل والمساواة بالقاهرة على إعلان للمبادىء، أبرز ماجاء فيه: رفض نتائج التعداد السكاني، تأييد قرار مجلس الأمن 1593، ووصف المؤتمر الوطني الاتفاق بأنه نقض لاتفاق التراضي الوطني الموقع بين الحزبين ودعا د. محمد مندور الأمين السياسي لحزب المؤتمر الوطني المهدي حزب الأمة إلى التراجع عن الاتفاق الذي قال أنه يرمي لـ (إسقاط النظام).
    * 7 يوليو: الأحزاب المعارضة تطالب بتكوين حكومة قومية، وتصف الحكومة القائمة بعدم الشرعية بعد التاسع من يوليو، إلا أن الشريكين اتفقا على استمرار الحكومة، وكونا لجنة للدفاع عن شرعيتها.
    * 22 يوليو: اصدرت محكمة التحكيم الدائمة بلاهاي قرارها بشأن منطقة أبيي المتنازع عليها بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية، وأقرت بأن لجنة خبراء ترسيم حدود المنطقة تجاوزوا تفويضهم في الحدود الشرقية والغربية للمنطقة، فيما لم تتجاوز التفويض بشأن حدودها الشمالية والجنوبية والتي كانت مثار إختلاف بعدم رضاء المؤتمر الوطني وقبائل المسيرية عليها.
    * 13 أغسطس: أصدر الرئيس البشير مرسوماً جمهورياً بتعيين رئيس جهاز المخابرات السابق الفريق أول مهندس صلاح عبد الله محمد صالح (قوش) مستشاراً لرئيس للشؤون الأمنية، ومرسوماً آخر بتعيين الفريق مهندس محمد عطا المولى عباس خلفاً له مديراً عاماً لجهاز الأمن والمخابرات الوطني.
    * 15 أغسطس: أمهل تحالف القوى الوطنية الذي يضم (25) حزباً معارضاً، المؤتمر الوطني حتى منتصف أكتوبر كحد أقصى لبسط الحريات السياسية وإطلاق الحريات العامة وإزالة القوانين المقيدة للحريات، إضافة لإيجاد حل جذري لأزمة دارفور كإشتراطات أساسية لخوضه الإستحقاق الإنتخابي.
    30 أغسطس: وصل الرئيس البشير العاصمة الليبية طرابلس للمشاركة في قمة الإتحاد الأفريقي الإستثنائية حول النزاعات الإقليمية بالقارة الأفريقية. وأعلنت القمة إنتهاء الحرب في دارفور ووصفت ما يدور بانه اعمال إجرامية من خارجين على القانون.
    7 نوفمبر: غادر البشير مرة أخرى إلى مصر للمشاركة في منتدى التعاون الصيني الأفريقي (فوكاك) في دورته الرابعة بشرم الشيخ.
    * 8 سبتمبر: دشنت مجموعة من قيادات حركات التمرد بدارفور تجمعا أسمته (المجموعة الوطنية لتصحيح مسار أزمة دارفور) بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا، وكشفت المجموعة عن شهود استعانت بهم منظمات غربية لتلفيق وتضخيم وفبركة الأرقام بغية تجريم الحكومة والجيش السوداني.
    * 14 سبتمبر: وقع رؤساء تحرير الصحف السياسية والمجلس القومي للصحافة والمطبوعات والإتحاد العام للصحافيين السودانيين على ميثاق الشرف الصحفي الذي أعدته لجنة من رؤساء التحرير السودانيين. ورفعت الرقابة عن الصحف بتوجيه من الرئيس البشير في 27 سبتمبر.
    * 26 سبتمبر: بدء إنعقاد مؤتمر جوبا للقوى السياسية في مدينة جوبا، ضم احزاب المعارضة والحركة الشعبية المنظمة للمؤتمر، وبمقاطعة المؤتمر الوطني و(40) حزبا هي أحزاب حكومة الوحدة الوطنية، وانسحبت منه أحزاب جنوبية، وأصدر المؤتمر ما سمي بإعلان جوبا.
    * 1 أكتوبر: انعقد المؤتمر العام الثالث للمؤتمر الوطني بمشاركة (6) آلاف عضو، و(51) وفداً خارجياً، واعتمد المؤتمر الرئيس البشير مرشحاً لرئاسة الجمهورية.
    * 10 اكتوبر: قام السودان بمبادرة عبر لقاء بين د. غازي صلاح الدين مستشار رئيس الجمهورية، مسؤول ملف دارفور بالرئيس التشادي إدريس ديبي في إنجمينا، وأمن الطرفان على معالجة الخلافات بجدية وصولا للتطبيع وتعهدا بعدم تنفيذ أي نشاط يضر بالعلاقات.
    * 13 أكتوبر: أجريت إنتخابات الإتحاد العام للصحافيين السودانيين، وفازت بها قائمة الصحافيين الوطنيين برئاسة د. محيي الدين تيتاوي النقيب السابق للإتحاد.
    * 19 أكتوبر: أعلنت الحركة الشعبية مقاطعتها دورة البرلمان لأجل غير مسمى لعدم رد المجلس الوطني على مذكرة رفعتها الحركة بشأن تحديد جدول زمني لمناقشة القوانين غير المتوائمة مع الدستور، وتبادل الشريكان الإتهامات داخل البرلمان.
    * 20 أكتوبر: أماطت إدارة الرئيس أوباما اللثام عن السياسة الجديدة التي ستتبعها واشنطن تجاه الخرطوم، السياسة ارتكزت على زيادة العمل المشترك مع الخرطوم والتقليل من العزلة المفروضة عليها.
    * 23 أكتوبر: كشفت لجنة حكماء أفريقيا برئاسة ثامبو أمبيكي عن تقريرها المقدم لمجلس السلم والأمن الأفريقي، والذي دعا لتشكيل محكمة هجين تضم قضاة أجانب لمحاكمة مرتكبي الجرائم الكبرى في دارفور، بجانب مقترحات أخرى ضمن صفحات التقرير البالغة (48) صفحة، وتحفظت الحكومة السودانية على مقترح المحكمة المختلطة.
    * 27 اكتوبر: أعلن البيت الأبيض الأمريكي أن الرئيس أوباما جدد العقوبات الأمريكية المفروضة على السودان.
    * 1 نوفمبر: بدء عمليات التسجيل في السجل الإنتخابي للإنتخابات المقبلة بالعاصمة والولايات المختلفة ولمدة شهر واحد، تم تمديده لاحقا لأسبوع حتى السابع من ديسمبر.
    * 18 نوفمبر: استضاف استاد المريخ بام درمان مباراة مصر والجزائر على بطاقة التأهل لنهائيات كأس العام، الجزائر كسبت بهدف وحيد، واستدعت الحكومة السفير المصري بالخرطوم على خلفية تصريحات إعلامية سالبة، واعتذرت القاهرة لاحقا، وزار الخرطوم أحمد ابو الغيط وزير الخارجية واللواء عمر سليمان مدير المخابرات لإحتواء تداعيات المباراة.
    * 7 ديسمبر: الحكومة تردع مسيرة للقوى المعارضة والحركة الشعبية كانت تمضي نحو البرلمان للمطالبة بإجازة قوانين التحول الديمقراطي، واعتقال قيادات حزبية، والحكومة تتهم فرنسا بأنها وراء المسيرة.
    * 13 ديسمبر: إنتهاء أزمة الشريكين بعد أربعة أيام من المناقشات، وطي الخلافات بشأن القضايا العالقة.
    * 14 ديسمبر: مسيرة جديدة للمعارضة واعتقال قيادات حزبية وإطلاق سراحهم واتفاق بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية حول القوانين العالقة وعودة نواب الحركة للبرلمان.
    * 20 ديسمبر: أجاز المجلس الوطني قانون الأمن بعد إدخال عدد من التعديلات، القانون منح الجهاز سلطة الإعتقال (30) يوماً وأعطى للمدير العام فترة تجديد الحبس بعد انتهاء الشهر لمدة لا تتجاوز الـ (15) يوماً لإكمال التحري.
    21 ديسمبر: زار الرئيس البشير موريتانيا والتقى بنظيره محمد ولد عبد العزيز تناولت مسار العلاقات بين البلدين ووقع الجانبين على (16) مذكرة للتعاون شملت المجالات المختلفة.
    * 22 ديسمبر: البرلمان يجيز قانون الإستفتاء لتقرير مصير جنوب السودان، وكتلة الحركة الشعبية تنسحب من الجلسة عقب خلافات بسبب إسقاط مادة عن تعريف الناخب الجنوبي.
    * 29 ديسمبر: قرر البرلمان إجازة قانون الإستفتاء عقب إعادته له مرة ثانية وبعد مفاوضات مكثفة جمعت الشريكين.

      الوقت/التاريخ الآن هو 14/12/2017, 11:03 pm